منتدى الاخوه ايد فى ايد
مرحبا بك اخى فى الله
المرجوا منك أن تعرّف بنفسك
و تدخل المنتدى معنا إن لم يكن لديك حساب
بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بكم فى منتدى الاخوه ايد فى ايد
/ اخوكم احمد المصرى
منتدى الاخوه ايد فى ايد
مرحبا بك اخى فى الله
المرجوا منك أن تعرّف بنفسك
و تدخل المنتدى معنا إن لم يكن لديك حساب
بعد نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بكم فى منتدى الاخوه ايد فى ايد
/ اخوكم احمد المصرى
منتدى الاخوه ايد فى ايد
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الاخوه ايد فى ايد

منتدى الاخوه يرحب بكم
 
الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» اكبـر مكتبة عميد الموال الشعبى " يوسـف شـتا
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالأحد 20 ديسمبر - 18:24 من طرف احمد المصرى

» ماذا تقول لمن يخطر على بالك الآن
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالجمعة 20 ديسمبر - 9:06 من طرف احمد المصرى

» شايف عينك تحت الحاجب
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 23 يونيو - 15:17 من طرف احمد المصرى

» قصر البوسيت ع البحر
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالأحد 18 يونيو - 15:07 من طرف احمد المصرى

» قرية بلوبيتش ع البحر وبالتقسيط لا تدع ال
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالأحد 18 يونيو - 15:06 من طرف احمد المصرى

» اراضي علم الروم بواحة التجاريين
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالأحد 18 يونيو - 15:05 من طرف احمد المصرى

» اراضي عجيبة لبناء فيلا ع البحر
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالخميس 8 يونيو - 22:00 من طرف خالداء

» كان ياماكان
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالخميس 16 مارس - 11:40 من طرف احمد المصرى

» لن انساكى
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالخميس 16 مارس - 11:04 من طرف احمد المصرى

» مجموعة برامج لمتعلمي مادة الإنجليزية
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالأربعاء 1 مارس - 18:34 من طرف احمد المصرى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
احمد المصرى
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
ابن النيل
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
رحاب
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
ابواحمد
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
خالد المصرى
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
دموع ملاك
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
زهرة المدائن
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
عيسى حياتو
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
فطومة
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
عااشقة الفردوس
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_rcapلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Voting_barلمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Vote_lcap 
المواضيع الأكثر شعبية
اسئله بايخه واجوبه ارخم
خصائص أسلوب القرآن الكريم
يلى نسيت الغرام
جميع ولايات الجزائر
جميع ولايات المملكة المغربية
جميع ولايات الجمهورية التونسية
دعاء لمصر الغاليه
التوصيف الوظيفي لمدير السلامة والصحة المهنية
كيفية فتح الايميلات بدون رقم سري......
ماذا تقول لمن يخطر على بالك الآن
المواضيع الأكثر نشاطاً
لعبة التحدي بين الشباب والبناتx_o
بيت العيله . . لاتفوتكم
ماذا تقول لمن يخطر على بالك الآن
جميع ولايات المملكة المغربية
جميع ولايات الجمهورية التونسية
كتاب الطهـــارة (باب المياه)
برهن احساس بالحروف
المليون رد
مباراة كرة قدم بين الأعضاء و العضوات
جميع ولايات الجزائر

 

 لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
عااشقة الفردوس
مشــــــرف
عااشقة الفردوس


عدد المساهمات : 813
الثور العمر : 37

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 11:05

[center]أحلام مستغانمي كاتبة تخفي خلف روايتها أبًا لطالما طبع حياتها بشخصيته الفذّة وتاريخه النضاليّ. لن نذهب إلى القول بأنّها أخذت عنه محاور رواياتها اقتباسًا. ولكن ما من شك في أنّ مسيرة حياته التي تحكي تاريخ الجزائر وجدت صدى واسعًا عبر مؤلِّفاتها.

كان والدها "محمد الشريف" من هواة الأدب الفرنسي. وقارئًا ذا ميول كلاسيكيّ لأمثال :
Victor Hugo, Voltaire, Jean Jaques Rousseau . يستشف ذلك كلّ من يجالسه لأوّل مرّة. كما كانت له القدرة على سرد الكثير من القصص عن مدينته الأصليّة مسقط رأسه "قسنطينة" مع إدماج عنصر الوطنيّة وتاريخ الجزائر في كلّ حوار يخوضه. وذلك بفصاحة فرنسيّة وخطابة نادرة.

هذا الأبّ عرف السجون الفرنسيّة, بسبب مشاركته في مظاهرات 8 ماي 1945 . وبعد أن أطلق سراحه سنة 1947 كان قد فقد عمله بالبلديّة, ومع ذلك فإنّه يعتبر محظوظاً إذ لم يلق حتفه مع من مات آنذاك ( 45 ألف شهيد سقطوا خلال تلك المظاهرات) وأصبح ملاحقًا من قبل الشرطة الفرنسيّة, بسبب نشاطه السياسي بعد حلّ حزب الشعب الجزائري. الذي أدّى إلى ولادة ما هو أكثر أهميّة, ويحسب له المستعمر الفرنسي ألف حساب: حزب جبهة التحرير الوطني FLN .
وهكذا نشأت ابنته الكبرى في محيط عائلي يلعب الأب فيه دورًا أساسيًّا. وكانت مقرّبة كثيرًا من أبيها وخالها عزّ الدين الضابط في جيش التحرير الذي كان كأخيها الأكبر. عبر هاتين الشخصيتين, عاشت كلّ المؤثّرات التي تطرأ على الساحة السياسيّة. و التي كشفت لها عن بعد أعمق, للجرح الجزائري (التصحيح الثوري للعقيد هواري بومدين, ومحاولة الانقلاب للعقيد الطاهر زبيري), عاشت الأزمة الجزائرية يومًّا بيوم من خلال مشاركة أبيها في حياته العمليّة, وحواراته الدائمة معها.
لم تكن أحلام غريبة عن ماضي الجزائر, ولا عن الحاضر الذي يعيشه الوطن. مما جعل كلّ مؤلفاتها تحمل شيئًا عن والدها, وإن لم يأتِ ذكره صراحة. فقد ترك بصماته عليها إلى الأبد. بدءًا من اختياره العربيّة لغة لها. لتثأر له بها. فحال إستقلال الجزائر ستكون أحلام مع أوّل فوج للبنات يتابع تعليمه في مدرسة الثعالبيّة, أولى مدرسة معرّبة للبنات في العاصمة. وتنتقل منها إلى ثانوية عائشة أم المؤمنين. لتتخرّج سنة 1971 من كليّة الآداب في الجزائر ضمن أوّل دفعة معرّبة تتخرّج بعد الإستقلال من جامعات الجزائر.
لكن قبل ذلك, سنة 1967 , وإثر إنقلاب بومدين واعتقال الرئيس أحمد بن بلّة. يقع الأب مريضًا نتيجة للخلافات "القبليّة" والانقلابات السياسيّة التي أصبح فيها رفاق الأمس ألدّ الأعداء.

وبما أنّها كانت أكبر إخواتها الأربعة, كان عليها هي أن تزور والدها في المستشفى المذكور, والواقع في حيّ باب الواد, ثلاث مرّات على الأقلّ كلّ أسبوع. كان مرض أبيها مرض الجزائر. هكذا كانت تراه وتعيشه.

قبل أن تبلغ أحلام الثامنة عشرة عاماً. وأثناء إعدادها لشهادة الباكلوريا, كان عليها ان تعمل لتساهم في إعالة إخوتها وعائلة تركها الوالد دون مورد. ولذا خلال ثلاث سنوات كانت أحلام تعدّ وتقدّم برنامجًا يوميًا في الإذاعة الجزائريّة يبثّ في ساعة متأخرّة من المساء تحت عنوان "همسات". وقد لاقت تلك "الوشوشات" الشعريّة نجاحًا كبيرًا تجاوز الحدود الجزائرية الى دول المغرب العربي. وساهمت في ميلاد إسم أحلام مستغانمي الشعريّ, الذي وجد له سندًا في صوتها الأذاعيّ المميّز وفي مقالات وقصائد كانت تنشرها أحلام في الصحافة الجزائرية. وديوان أوّل أصدرته سنة 1971 في الجزائر تحت عنوان "على مرفأ الأيام".

في هذا الوقت لم يكن أبوها حاضراً ليشهد ما حقّفته ابنته. بل كان يتواجد في المستشفى لفترات طويلة, بعد أن ساءت حالته.
هذا الوضع سبّب لأحلام معاناة كبيرة. فقد كانت كلّ نجاحاتها من أجل إسعاده هو, برغم علمها أنّه لن يتمكن يومًا من قراءتها لعدم إتقانه القراءة بالعربية. وكانت فاجعة الأب الثانية, عندما انفصلت عنه أحلام وذهبت لتقيم في باريس حيث تزوّجت من صحفي لبناني ممن يكنّون ودًّا كبيرًا للجزائريين. وابتعدت عن الحياة الثقافية لبضع سنوات كي تكرِّس حياتها لأسرتها. قبل أن تعود في بداية الثمانينات لتتعاطى مع الأدب العربيّ من جديد. أوّلاً بتحضير شهادة دكتوراه في جامعة السوربون. ثمّ مشاركتها في الكتابة في مجلّة "الحوار" التي كان يصدرها زوجها من باريس, ومجلة "التضامن" التي كانت تصدر من لندن. أثناء ذلك وجد الأب نفسه في مواجهة المرض والشيخوخة والوحدة. وراح يتواصل معها بالكتابة إليها في كلّ مناسبة وطنية عن ذاكرته النضاليّة وذلك الزمن الجميل الذي عاشه مع الرفاق في قسنطينة
ثمّ ذات يوم توّقفت تلك الرسائل الطويلة المكتوبة دائمًا بخط أنيق وتعابير منتقاة. كان ذلك الأب الذي لا يفوّت مناسبة, مشغولاً بانتقاء تاريخ موته, كما لو كان يختار عنوانًا لقصائده. في ليلة أوّل نوفمبر 1992 , التاريخ المصادف لاندلاع الثورة الجزائريّة, كان محمد الشريف يوارى التراب في مقبرة العلياء
كان يدري وهو الشاعر, أنّ الكلمة هي الأبقى. وهي الأرفع. ولذا حمَّل ابنته إرثًا نضاليًا لا نجاة منه. بحكم الظروف التاريخيّة لميلاد قلمها, الذي جاء منغمسًا في القضايا الوطنيّة والقوميّة التي نذرت لها أحلام أدبها. وفاءًا لقارىء لن يقرأها يومًا.. ولم تكتب أحلام سواه. عساها بأدبها تردّ عنه بعض ما ألحق الوطن من أذى بأحلامه.

الاعمال الادبية :

على مرفأ الايام

الكتابة في لحظة عري

ذاكرة الجسد

فوضى الحواس

عابر سرير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد المصرى
المــــدير العـــــام
المــــدير العـــــام
احمد المصرى


عدد المساهمات : 5770
الموقع : منتدى الاخوه

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: رد: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 11:55


أحلام مستغانمي: عُذراً للغابات


لا أعرف عملاً أكثر جرأة، من إقدام المرء على نشر كتاب· فإذا كانت الكتابة في حدِّ ذاتها مجازفة، فإنّ السرعة في إصدار ما نعتقده أدباً أو شعراً، تهوُّر لا يُقدم عليه إلاّ مَن لا يعنيه أن يكون أديباً، بقدر ما يكفيه وضع تلك الصفة على كتاب·


أمّــا المبدع الحقيقي، فهو إنسان غير آبه بالألقاب “المنهوبة”· إنّه كائن مرعوب بحكم إحساسه الدائم بأنه عابرٌ، وبأن لا شيء سيخلد سوى كتاباته· فكلُّ ورقة يخطّها ويرضى أن يراها مطبوعة في كتاب، هي ورقة يلعب بها قدره الأدبيّ، وسيُحاسب عليها كأنه لم يكتب سواها·


ولذا كان فلوبير يقضي أياماً كاملة في صياغة، وإعادة صياغة صفحة واحدة، وكان بورخيس العظيم يزداد تواضعاً كلّما تقدّمت به الكتابة، حتى إنه صرّح في آخر حياته “إني أفترض أنّ بلوغي سن الثمانية والثمانين، يؤهّلني لكتابة بضعة سطور جديرة بالذِّكر، أمّا البقيّة ففي الإمكان “أن تذهب إلى القِدر” كما اعتادت جدَّتي أن تقول”·
وقد ذهب بعض كبار الكتاب حدّ إحراق مخطوطات، قضوا أعواماً في العمل عليها، وأمر البعض بإتلافها بعد موته، خشية أن تصدر في صيغة تسيء لمكانته الأدبية·


وفي زمن نشهد سقوط هيبة الفن، وسطوة النجوميّة، أصبح في إمكان أي شاب عربي، تؤهله جرأته وحباله الصوتية لاقتحام شاشتنا، أن يغدو “سوبر ستار” ولو برهة، ويختبر فينا قدرته على الزعيق وقدرتنا على الصبر، ليس عجباً أن نشهد استباحة هيبة الكتابة أيضاً، بعدما أصبح كلُّ مَن يُحسن القراءة مشروع كاتب، وكلّ مَن أُصيب بخيبة عاطفيّة شاعراً، ومن حقّه أن يُجرِّب نفسه في رواية أو في ديوان شعر· وهو، أيضـــــاً، لن يقبل بأقل من لقب “سوبر ستار”، ومن أوّل ديوان، يرفض أن يُشبَّه بغير نــــــزار! وهو، كالكثيرين الذين نُصادف كتبهم مهمَلة في المستودعات، لا يمنح موهبته ما يلزمها من وقت للنضوج·


ماذا نفعل بربِّكم مع كتّاب لا يتردد بعضهم في ارتكاب جرائم في حقّ الأشجار، مُستعدّاً، إنْ اقتضى الأمر، لإتلاف غابة من أجل إصدار كتاب لن يقرأه أحد، إلاَّ حفنة من المعارف الْمُرغَمين على مباركة جرائمه الأدبيّة؟
والعجيـــب إصــرار هؤلاء على المزيد من “الإنتـــــاج”، لا يثنيهم عن “الإبـــداع” أن يفوق عدد كتبهم عدد قرّائهم، ولهم في هذه النكبة فتــوى· فقلَّــة انتشارهم، وعدم فهم الناس أعمالهم أو تذوّقها هما نفسهما، دليل نبوغهم· ذلك أنه ما من موهبة تمرُّ بلا عِقاب·· وهم قد يردّون على قول هيمنغواي: “الكاتب هو مَن له قرّاء”، بأن رامبو، الذي غيَّـر لغة فرنسا وترك بصماته على الشِّعر العالمي، لم يطبع من كتابه “فصل في الجحيم” أكثر من خمسمئة نسخة، بينما اكتفى مالارميه بطباعة أربعين نسخة من أحد دواوينه، يوم أصدرها في طبعتها الأُولى·


ومثل هؤلاء “النابغين” لا جدوى من نُصحهم أو إقناعهم بتغيُّـر مهنتهم· فكلُّ واحد منهم واثق تماماً بأنه يفوقك موهبة وينقصك حظاً، وإلاّ لكان أكثر شهرة منك، مادام قد أصدر من الكتب في سنة، ما لا تصدره أنت في ربع قرن·
وأذكر أنني في الصيف الماضي، أثناء إقامتي في جنوب فرنسا، قرأت أنّ جمعاً من الشعراء قرروا أن يلتقوا جمهور الشِّعر في غابات الجنوب، ليس فقط بقصد توفير فضاء يليق بجَمَال الشعر، بل أيضاً امتنان منهم للغابات والأشجار، التي توفّر لهم الورق الذي يطبعون عليه أشعارهم·


وفكّرت يومها في أنَّ ثمَّة أكثر من فائدة في نقل مهرجاناتنا الشعرية، ومؤتمراتنا الأدبية إلى الغابات· فقد تُصلحُ الطبيعة ما أفسدته عادات الضيافة الباذخة، في ولائم شراء الذِّمم·
ثمّ، قد تكون فرصة للبعض، لتقديم اعتذارهم للغابات· على ما اقترفوا في حقها من جرائم أدبية·· من أجل كتب لن يقرأها أحد·


أحلام مستغانمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alo5owah.ahlamontada.com
احمد المصرى
المــــدير العـــــام
المــــدير العـــــام
احمد المصرى


عدد المساهمات : 5770
الموقع : منتدى الاخوه

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: رد: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 11:55


معسكرات الاعتقال العاطفي


من أجمل أقوال الإمام علي (كرَّم اللَّه وجهه)، قوله: "أحبَّ مَن شئت فأنتَ فاقده", وهو يُذكِّرنا بقول آخر له: "لكلٍّ مُقبل إدبار وكلُّ مُدبرٍ كأن لم يكن", لكأنَّ علينا أن نعيش السعادة كلحظة مهدّدة، ونتهيّأ مع كل امتلاك.. لحتميّة الفقدان.. وكما يقوم نزار قبّاني بـ"تمارين" يوميّة في الحبّ، علينا أن نقوم يومياً بالتمرُّن على فاجعة فِراق أقرب الناس إلينا، كي نُحافظ على لياقتنا العشقيّة.. ونقوّي عضلة القلب، بالانقطاع فترة عن الذين نحبّهم.


وما أعنيه هنا، هو فراق الْمُحبين، وما يليه من آلام النهايات ذلك أن الأجمل كان لو استطعنا الاحتفاظ بجمالية البدايات.. لو أن الحب لم يمضِ بنا صوب خلافات وشجارات، واكتشافات تشوّه الحلم فينا، وتجعل الحُبّ الكبير يموت صغيراً.

وبرغم هذا، لا أُوافق محمود درويش، حين يقول "لا أُحبُّ مِنَ الحب سوى البدايات", فليست البدايات هي التي تصنع الحبّ، إنها ذلك الذهاب والإياب العشقي نحو الحب وداخله.. ذلك الكوكتيل العجيب من العواطف الْمُتداخلة الْمُتدافعة الْمُتناقضة، مدّاً وجزراً، صدّاً ووصلاً.. حبّاً وكراهية، التي تصنع أُسطورة الحب، وتُحبّب للمحبِّين عذابه وتقلّباته فـ"من ده وده.. الحبّ كده"، ولا مجال لقطف وروده من دون أن تُدمي يدك بل ثمَّة مَنْ عَلَشان الشوك اللِّي في الورد يحبّ الورد"، وهو نفسه الذي غنّى "مضناك جفاه مرقده وبكاهُ ورُحّم عوّده"، حتى جاء مَنْ يُزايد عليه في المازوشيّة العاطفية، مُعلناً من غرفة العناية الفائقة للعشَّاق "عش أنتَ إنِّي متُّ بعدك"، وقد كان موته السريريُّ متوقّعاً لدى كلّ محبِّي أغانيه، مذ أعلن في أغنية شهيرة أن "الحب من غير أمل أسمى معاني الحياة"، ما جعل من الموت حبّاً.. أجمل أنواع الميتات! وهـي طريقة شاذَّة في الحب، لا أتباع لها إلاَّ في العالم العربي، حيث لتشوّهات عاطفية يطول شرحها، عندما لا يجد الإنسان العربي حاكماً يتكفل بتنغيص حياته، وخنق أنفاسه، ورميه في غياهب السجون، يتولّى بنفسه أمر البحث عن حبيب طاغية جبّار، يُسلّمه روحه كي يفتك بها.. حُبّاً، بعد إدخاله إلى معسكرات الاعتقال العاطفي، وتعذيبه عشقاً حدّ الموت.

وبسبب هذا الواقع الذي انعكس على أغانينا، يصعب إحصاء الجرائم العاطفية في الأغاني العربية، التي كثيراً ما يُضاف إليها جريمة هتك المغني ذوق المستمعين، وثقب مسامعهم بعويله وفي حمّى تكاثُر الجمعيّات التي تظهر كل يوم باسم ضحايا الإرهاب، وضحايا الفيضانات، وضحايا البنايات المهدّدة بالانهيار، اقترح أحد القرّاء الجزائريين تشكيل جمعية ضحايا الحب من طرف واحد وأظن أن الموسيقار فريد الأطرش، كان يصلُح رئيساً شرفياً لها، لو أنه لم يكن ضحية فعلية من ضحاياها!


وخَطَــر لي أن أزيــد على اقتراح هذا القارئ، أن يكون لهذه الجمعيّة فرع في كلّ دولة عربية، وألاَّ يقتصر الانخراط فيها على العشَّاق وحدهم، بل يشمل أيضاً المواطنين العرب، الذين يعانون من أوطان لا تُبادلهم الحبّ، ولا يعنيها أن تسحق الحاجة هامتهم، أو تتقاذف المنافي أقدارهم.. في المقابل، أُطالب بإغلاق معسكرات الاعتقال العاطفيِّ، التي يقبع في زنزاناتها عشاق سُّذج، تصوّروا الحياة العاطفية بثوابت أزلية، وذهبوا ضحية هَوسهم بعبارة "إلى الأبد"، معتقدين أن كلَّ حبّ هو الحبُّ الكبير والأخير، فوقعوا في براثن حب مُسيَّج بالغيرة وأسلاك الشكوك الشائكة، ومُفخّخ بأجهزة الإنذار ونقاط التفتيش، غير مدركين أن الحب، رغم كونه امتهاناً للعبودية، هو تمرين يومي على الحرية أي على قدرتنا على الاستغناء عن الآخر، حتى لو اقتضى الأمر بقاءنا أحياناً عاطلين عن الحب.

نــــزار يرى عكس هذا حين يقول "أُريد أن أظلّ دائماً نحلة تلحس العسل عن أصابع قدميك.. حتى لا أبقى عاطلاً عن العمل!".

الْمُشكِل في كون العشاق يسعدون بعذابهم، ولا أمل في إنقاذهم من استعباد الحبّ لهم!


احلام مستغانمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alo5owah.ahlamontada.com
احمد المصرى
المــــدير العـــــام
المــــدير العـــــام
احمد المصرى


عدد المساهمات : 5770
الموقع : منتدى الاخوه

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: رد: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 11:56

تعالوا نقاطع الحب!




لا أفهــم أن يكون للحب عيده، ولا يكون للفراق عيد أيضاً، يحتفل فيه العشاق بالقطيعة، كما لو كانت مناسبة سعيدة، لا مناسبة للاحتفال بالنكد على طريقة أخينا، الذي يغني "عيد ميلاد جرحي أنا" ولا أفهم كيف أن هذا الكمّ من المجلات، التي تتسابق إلى تعليمنا، كيف نحب، وماذا نأكل من الأطعمة المثيرة للشهوة، وماذا نرتدي في المناسبات الحميمة، لم تفكر في نجدتنا بمقالات تعلُّمنا كيف نتفادى الوقوع في هذا المطبّ، ولا الاحتفاظ برأسنا فوق الماء إن نحن غرقنا، وكيف نتداوى من عاداتنا العشقية السيئة، بإيقاف تلك الساعة الداخلية فينا، التي تجعلنا نواصل العيش بتوقيت شخص، ما عاد موجوداً في حياتنا.

إذا كان ثمَّة مجلات قد خصّصت غلافها، لحثنا في هذا الصيف على تناول الكافيار والسومون والصدف والشوكولاتة، بصفتها أطعمة تفتح القابلية على ملذات أُخرى، عليها أن تقول أيضاً لِمَن لا يملك منا ثمن هذه الأطعمة الفاخرة، ولا يملك حبيباً يتناولها من أجله، ماذا عليه أن يلتهم ليقمع رغبات جسده؟ وبماذا تنصحنا أن نأكل في فترة نقاهتنا العاطفية، وماذا نرتدي من ثياب معلّقة في خزانة الذكريات؟ وأيّة أمكنة نزور للنسيان.. أو نتحاشى المرور بها؟ وأي كتب نطالع؟ ولأيِّ أغانٍ نستمع؟ وأية مُتع نُقاطع دون أخرى؟ وبِمَن نستنجد كي نُعجّل في شِفائنا؟ أبالعطّارين وقارئات الفنجان، على طريقة نـــــزار؟ أم بالمشعوذين والسَّحَرَة، على طريقة الأُمِّيات من النساء؟ أم بالحلاَّقين وبائعي المجوهرات ومُصمِّمي الأزياء، كما تفعل الثريَّات من النساء؟

وكنتُ قرأت أن الشَّعر يسرد تحوّلات المرأة ويشي بتغيّراتها النفسية، وتقلّبات مزاجها العاطفي فتسريحة الشَّعر ولونه وقصَّته، هي أول ما تُغيِّرها المرأة عند نهاية قصّة حُــبّ، أو بداية علاقة جديدة، كما لتُعلن أنها أصبحت امرأة أخرى، وأنها، كما الزواحف، غيَّرت جلدهـــا، وخلعت ذاكرتها.

وإذا كان في هذا الكلام، الذي يجزم به علماء النفس، من صحة، فإن أكثر النشرات العاطفية تقلّباً، تعود للمطربة اللبنانية مادونـــــا، التي منذ عشر سنوات، وهي تطلّ علينا أسبوعياً، بتسريحة أكثر غرابة من الأولى، حتى ما عدنا نعرف لها شكلاً ولا لوناً.. ولا قلباً! وفي المقابل، أذكر أنني قرأت، أثناء الحملة الانتخابية لبوش الابن، ثناءً على زوجته، بصفتها امرأة رصينة وذات مزاج ثابت، حتى إنها لم تغيّر تسريحتها منذ زواجها وعلينا أن نستنتج أن السيدة الأميركية الأُولى، عكس هيلاري كلينتون، التي بدأت مؤخراً تصول وتجول عاطفياً، انتقاماً مما ألحقه بها بيــل من أذى، هي امرأة وفيّة، لم تعرف في حياتها سوى ذلك المخلوق الوفيِّ للقيم الأميركية، ولأُمّـــه بـربــــــارة، التي أعطته تربية تليق برئيس قادم للولايات المتحدة، فذهبت حتى تعليمه، كيف يمضغ جيداً الكعك الذي يتسلَّى بتناوله أمام التلفزيون فرؤســــــاء أميركا مضطرون إلى التهــام الكعك، أثناء متابعتهم الأخبــــــار، بسبب الاكتئــاب الذي يصيبهم من أخبارنا والتعاطي بشؤوننا، حتى إن الكاتب جونثان ستيل، ينقل عن الرئيس كينــدي قوله، "إنَّ الاتصالات مع وزارة الخارجية أشبه بالمجامعة مع مَـخَــدَّة!" ذلك أنَّ ثمَّة علاقة بين الأكل وحالات التوتّـــر والْمَلل الجسدي ولأنَّ القطيعة العاطفية تصيب بالاكتئاب، فثمَّة مَن يتداوى منها بالهجوم على البراد، أو باللجــوء إلى محال الثياب وهنا أيضاً كثيراً ما يشي وزننا الزائــد، بما فقدناه مِــن حُــبّ، وتفيض خزانتنا بثياب اقتنيناها لحظة ألم عاطفي، قصد تجميل مزاجنا، عندما فرغت مفكِّرتنا من مواعيد، ماعدنا نتجمّل لها، بينما يهجم البعض الآخر على الهاتف، يُحــــادث الصديقات والأصدقاء، ويشغل نفسه عن صوت لن يأتي، لشخص وحده يعنيه.

وللقـــارئات الْمُبتليات بالهاتف أقول، إن الحمية العاطفية تبدأ بريجيم هاتفي، وبالامتناع عن الشكوى إلى الصديقات، عملاً بنصيحة أوسكار وايلد، الذي كان يقول: "إنَّ المرأة لا تُواسي امرأة أخرى.. إلاَّ لتعرف أسرارها!".


احلام مستغانمي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alo5owah.ahlamontada.com
احمد المصرى
المــــدير العـــــام
المــــدير العـــــام
احمد المصرى


عدد المساهمات : 5770
الموقع : منتدى الاخوه

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: رد: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 11:56



مسافر زاده الشبهات


يقــول غوتــه: "إنَّ أفضل ثقافة، هي تلك التي يكتسبها الإنسان من الرحلات", وربمـا كان هذا الكلام صحيحاً على أيامه، حتى إنَّ أجمل الأعمال الإبداعية، سواءٌ أكانت أدباً أم أعمالاً تشكيلية، وُلدت على سفر، لحظة الانبهار الأول، الذي يضعك أحياناً أمام ضدّك، فتكتشف نفسك أثناء اعتقادك أنك تكتشف الآخر.

غير أنَّ الوكالات السياحية، لم تترك اليوم من هامش للتيه السياحي، الذي غذّى سابقاً "أدب الرحلات"، وتكفّل التلفزيون مشكوراً، بأن يوفّر علينا مشقة السفر ومفاجآته السيئة أحياناً إذ أصبحنا نعرف كل شيء عن بلدان لم نزرها، وأحياناً نعرف عنها ما يكفي، كي نعدل عن زيارتها.


شخصياً، كنت في صباي منبهرة بصورة أميركا، كما كانت تبدو لي في أفلام مارلين مونرو، وفريد استير، عندما كان يرقص تحت المطر، وكنت أُصدّق فرانك سيناترا، المغترب الإيطالي، "المافيوزي"،الذي أصبح في ما بعد الابن الشرعي لأميركا وصوت أحلامها، يوم كان يغني أغنيته الشهيرة "New York.. New york"، التي يقول مطلعها، ببهجة المغترب المسافر نحو أرض أحلامه "اشيعوا الخبر.. إني مغادر إلى نيويورك".

غير أني عندما تجاوزت سن تصديق الأغاني، جعلتني أفلام العنف الأميركي اليومي، أزهد في زيارة أميركا، وأخاف على أولادي من الإقامة فيها وعندما زرت واشنطن منذ سنتين، بدعوة من جامعة "ميري لاند"، لم أُغادر المدينة الجامعية إلاّ قليلاً، خوفاً آنذاك على نفسي ولو عدت اليوم لكنت مَن يخافه الأميركيون ويشكُّون فيه، بعد أن أصبح الإنسان العربي مشبوهاً ومنبوذاً بمقاييس الكراهية المشروعة.


صديقتي رنـــا إدريس قالت وقتها، إنه كان عليَّ أن أزور نيويورك لأكتشف أميركا ولأنني لا أُصرُّ على مشاركة كريستوف كولومبوس، سبْقَه التاريخي، فلقد تركت له شرف اكتشافها، خاصة أن ذلك حدث عام 1492، أي في السنة نفسها، التي سقطت فيها غرناطــة.

ورنـــا ابنة "منهـــل" دار الآداب، ربما لم تسمع بمقولة صمويل جونسون، الذي وضع أهمَّ قاموس في الإنجليزية، وكان يشهر كراهيته لنيويورك والأميركيين، قائلاً: "عندما طرد القديس باتريك الأفاعي من آيسلندا (وهي خُرافة أساسها أنّ الجزيرة الباردة تخلو من الأفاعي)، سبحت كلُّها إلى نيويورك، وانضمت إلى الشرطة فيها", وهو أمر لم يكن ليُطمئن امرأة جبانة مثلي!

وكان كولومبوس قد أبحر في سفينته الشهيرة "سانتا ماريا"، بعد أن تكفّل ملكا إسبانيا، إيزابيلا وفرديناد، بتمويل رحلته، احتفاءً بانتصارهما على العرب، بعد أن ساعد زواجهما على توحيد الممالك الإسبانية، وإسقاط غرناطة، التي صمدت في وجه القوّات الإسبانية أكثر من غيرها من الإمارات.


ولأن كولومبوس كان يؤمن بكرويّة الأرض، فقد ذهب بسفينته في الاتجاه الخاطئ على أيامه، واكتشف أميركا، وهو يعتقد أنه اكتشف الهند طبعاً، ما كان المسكين يدري إلى أيّ حدّ سيُغيّر اكتشافه العالم، بعد قرون من ذلك التاريخ فقد كانت أميركا يومها قارة ضائعة في المحيط، تحكمها رماح الهنود الحمر، وتصول وتجول فيها خيولهم، وتغطِّي صحراءها نباتات عملاقة من شجر الصبَّار وما كان ثمَّة ما يشي بأن تنبت فيها يوماً ناطحات سحاب تتحدّى السماء، أو أن تظهر حضارة تكنولوجية خارقة تغزو العالم وتحكمه وهو ما جعل جورج كليمنصو، وزير دفاع فرنسا، أثناء الحرب العالمية الأُولى، يقول: "أميركا هي البلد الوحيد في العالم، الذي انتقل بمعجزة من مرحلة الهمجية، إلى مرحلة الانحلال، من دون أن يمر بمرحلة الحضارة الوسيطة".

ولست هنا لأُناقش الرجل رأيه، بل لأقول فقط، إنّ زمن السياحة البريئة قد انتهى، بالنسبة إلى المواطن العربي، الذي نزلت أسهمه في بورصة السفريات العالمية، ولم تبقَ له من ثقافة الرحلات إلى الغرب، إلاّ ذكرى الخوف الحدودي، ومن "أدب الرحلات" إلاّ قلّة أدب الآلات الكاشفة لأمتعته، وغُرف التفتيش التي يدخلها حافياً من حذائه، والنظرات الخارقة لنواياه، والإهانات المهذّبة، التي يتلقّاها في شكل أسئلة.

وعلى العربي الذي يسافر إلى الغرب أن يكون جاهزاً، ليجيب عن شبهة بقائه على قيد العروبة، ولماذا هو لم يشهر حتى الآن ردّته!





احلام مستغانمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alo5owah.ahlamontada.com
احمد المصرى
المــــدير العـــــام
المــــدير العـــــام
احمد المصرى


عدد المساهمات : 5770
الموقع : منتدى الاخوه

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: رد: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 11:57



فإذا أنكر خلٌّ خلَّه..

ضحكــــت لقول المسؤولة السابقة عن العلاقات العامة في حزب المحافظين في بريطانيا، في إحدى المقابلات، "عندما يُمطرك رجل برسائله المكتوبة على الجوَّال، فاعلمي أنّه يرسل رسائله من المرحاض في بيته، حيث لا تسمع زوجته ما هو فاعل.. رسائل الجوَّال هي القلعة الحصينة للخيانات الزوجية!".

أسعدنـي أن أعرف أن جميع النساء، على اختلاف جنسياتهن، سواءٌ أكـنَّ الزوجات المخدوعات، أم العاشقات الخادعات، يَعيـنَ مدى جُبن الرجال، واستعدادهم للغش العاطفي، واثقين لفرط تذاكِيهم بسذاجتنا نحنُ النساء، جاهلين أنّه لا أكثر ازدراءً في عين امرأة عاشقة، من حبيب جبان يخــاف زوجته، ولا يمكن أن يُعوَل عليه ساعة المواجهة، في حالة ما تحوَّلت الزوجة المخدوعة إلى رجل تحرٍّ، وأفحمته على طريقة "كولمبــو"، بدلائل الجريمة، واسم المرأة التي يرسل إليها من المرحاض.. رسائله الملتهبة!


في إمكاني في هذا السياق، أن أقلب تلك الْمَقولة التي تقــــول: "بعد أن اخترعنا الزواج، أصبح هنالك نوعان من الناس: تُعســـاء، وتُعســاء جـــداً", ففي الواقع، أنتجت المؤسسة الزوجية نوعين من الناس: الْجُبناء، والجبناء جــداً والعجيب حقّــاً هذه الأيام، وجود هذا النوع الأخيــر من الجبناء وسط الرجال تحديداً، بينما تزداد النساء شجاعة وجرأة، وأحياناً وقاحــــة فهـنَّ جاهزات غالباً لو اقتضى الأمر للدفاع عن حبِّهن، وأحياناً عن "صيدهنَّ"، والدخول في حرب لإنقاذ مكاسبهن العاطفية، مــذ شـرع "الحاج متولِّـي" للفتيات حـقّ اختطاف الأزواج من أُمهات أولادهم وقد روت لي صديقة جزائرية منذ سنة، كيف أنها حاولت إنقاذ زوجها، بمواجهة الفتاة التي كان على علاقة بها، لكن الفتاة ردّت عليها بوقاحة "كلي ودعي الأُخريات يأكلن أيضاً!"، مُستكثرة عليها الانفراد بـ"وليمة" رجـل ثري وشهواني، في بلاد تعاني فيها ثلاثة ملايين فتاة من العنوسة!

في المقابــل، يُفضّل الرجل دائماً التوفيق بين حياته الزوجية العلنية، وحياته السرية الأُخرى، لأنه يحتاج إليهما معاً للشعور بتفوّقه، والاطمئنان على فحُولته، فيُبدع في أداء دور الزوج الصالح، تستُّراً على تماديه خارج بيت الزوجية، في تمثيل أدوار العاشق الْمُلتـــاع غير أنه كثيراً ما يجبُن ويتحوّل إلى فـــــأر مذعـــور، ساعة المواجهة مع زوجته، فيتنكّر للمرأة التي أحبَّها، ويتخلَّى عنها حفاظاً على مكاسبه الاجتماعية ونحنُ لا نلومه على انحيازه للأُسـرة بــدل الحـبّ، بـــل نلومه على نِفاقه وكذبه وتغريره بعشيقته، ومطاردتها هاتفياً، ليل نهار، ثم التخلِّي عنها عند أول امتحان.


صديقـة هاتفتني في الصيف من مطار "نيس" صارخـــة: "رأيتها.. رأيتها"، على طريقة أرخميدس، يوم عثر على اكتشافه الشهير، وهو في مغطس حمامه، فراح يصرخ "وجدتها.. وجدتها" وكانت قد أخبرتني قبل ذلك، أنها، بعد أربع سنوات قضتها، بفضول نسائي، في مطالبة الرجل الذي تحبه بإطلاعها على صورة زوجته، التي كان يدَّعي أنه سيتخلَّى عنها ليتزوجها هي، برغم مفاخرته أحياناً بها لإغاظتها، قرّرت بعد أن علمت بسفره إلى الجزائر مع عائلته لقضاء العطلة، أن تحجز لها مكاناً في الرحلة نفسها على الدرجة الأُولى، التي يسافر دائماً عليها، وأخفت عليه الأمر مدَّعية بقاءها في فرنسا وكاد يُغمى على الرجل، وهو يراها تمر أمامه في هيئة جذّابة، وأناقة اختارتها بمكر نسائي، وراحــت دون أن تسعى إلى فضحه، تتأمَّـل من بعيد خلف نظارتها، ارتباكه، وهو يقوم بإجراءات السفر بجــوار زوجة مُتسلّطة تكبره سناً، وترتدي ثياباً أصغر من عمرها ولكي تنتقم لكرامتها، وهي تراه يتمادى برعــب في تجاهلها، جلست في الطائرة خلفه بمقعدين، وراحت تتجاذب أطراف الحديث مع رجـل وسيم كان يجلس بجوارها، ما جعله من غيرتـه يتردّد على الحمّام، كي يتلصَّص على هذا الغريم، الذي يغازل في حضرته حبيبته، وهو عاجز عن الدفاع عن حبّها أمام زوجته وأولاده.

ربما كان لسان حال صديقتي آنذاك قول الشاعر:

تمرّ بي كأنني لم أكن
ثغرك أو صدرك أو معصمك
لو مترَّ سيف بيننا لم نكن
نعلم هل أجرى دمي أم دمك

ولأنه كان لا يُتقن العربية، لكونه بربرياً، ولا يفهم شيئاً في أغاني أُم كلثــوم، ما كان في إمكانه أن يُدافــع عن نفسه بذلك المقطع الجميل:

فإذا أنكر خلٌّ خلَّهُ
وتلاقينا لقاء الغُرباء
ومضى كلٌّ إلى غايته
لا تقلْ شئنا.. فإنّ الحظّ شاء

قد يتهجّم بعضكم على تلك المرأة، ويُشفق آخرون على ذلك الرجل.. أما أنا، فاسمحوا لي بأن ألعنه.. ليذهب إلى الجحيم!






احلام مستغانمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alo5owah.ahlamontada.com
احمد المصرى
المــــدير العـــــام
المــــدير العـــــام
احمد المصرى


عدد المساهمات : 5770
الموقع : منتدى الاخوه

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: رد: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 11:57



فياغرا.. أُم المعارك

قد لا يكون الوقت مناسباً، ونحن نعيش على أهبة حرب، والكرة الأرضية تقف على قرن الثور الأميركي، متوجسة بالكارثة، أن نواصل الحديث عن صعوبة الانضباط العاطفي بالنسبة إلى الرجل، وعن تاريخ الرجال الحافل بالخيانات عبر العصور.

غير أن الأجواء السياسية المشحونة، التي تعيشها البشرية هذه الأيام، والكوارث والحروب التي عرفتها بعض البلدان، تركت آثارها في سلوك الرجل، من منطلق نظرته الجديدة إلى نفسه وإلى العالم، في محاولة إمساكه بحياة أصبحت تبدو سريعة العطب، قد تفلت من بين أصابعه في أية لحظة.

ولأن المرء في أوقات الخوف والحذر يُبالغ في ردود الفعل، فقد شاهدنا تطرُّفاً رجالياً، هذه الأيام، في الالتزام بالقيم الأُسرية في نيويورك، إذ غدت مصائب البرجين المنهارين فوائد على الزوجات، بعد أن صار رجال نيويورك أكثر وفاءً لزوجاتهم بعد هجمات (11 أيلول) وأعلن بعضهم لمجلة "لوبوان" الفرنسية، أنه يفضل الاستمرار في علاقة مع امرأة واحدة، ولا يرغب في خيانة شريكة حياته، بعد أن صار يشعر بأهمية الإخلاص للآخر.



والخــوف الذي أطاح ببورصة شركات الطيران، والمنتجعات السياحية، هو نفسه الذي حجز الأزواج في البيوت، ورفع أسهم شركات الأدوية، وأسهم المؤسسة الزوجية، في عالم صنع الخوف وعلّبه للبشرية، ثم ما عاد قادراً على صنع الطمأنينة، بعد أن أصبح رجاله لا يجدون سكينتهم إلا في العودة باكراً إلى البيت، لتناول جرعة الحب الزوجي، ولو على مضض أميركا التي ابتكرت لنا "الأمن الوقائي" و"الضربة الوقائية" واستراتيجية "الحرب الاستباقيَّة"، استبق رجالها الكارثة، متحصّنين بالحب الوقائي، مُفضِّلين على الإرهاب البيولوجي، الإرهاب الزوجي، واجدين في رئيسهم نموذجاً للزوج الصالح ولفاعل الخير المثالي، الذي من حُسن حظّ البشرية أن يكون انتصر على آل غور بفارق حفنة من الأصوات، فبعث به اللَّه لهداية مَـن ضـلَّ منا سواء السبيل.

ولأن الكوارث تقود الناس إلى إعادة تقييم أولوياتهم واتخاذ قرارات حاسمة تتعلّق بمصيرهم، فقد جاء في استطلاع أجرته مجلة "نيويورك ماغازين" تحت عنوان "الحب بعد 11 أيلول"، أن 36 في المئة من العازبين في نيويورك، باتــوا يسعون إلى الزواج والاستقرار الأُسري وهم بالمناسبة لا يختلفون كثيراً عن ضحاياهم الأفغانيين، الذين قرأنا أنهم كانوا يحتفلون بالزواج تحت القصف الأميركي، بينما كانت الخاطبات، حسب أحد العناوين، يبحثن عن العرسان بين الأنقاض! فالبعض في مواجهة القصف العشوائي للحياة، يفضّل أن يفتك به الحب على أن تفك به الطائرات الحربية، وأن يحترق بجمر الأشواق بدل الاحتراق بالقنابل الانشطارية، أو الموت متفحماً في برج التهمته النيران.

وقد استوقفني هذا الخبر، إذ وجدت فيه بُشرى لأُمتنا، المقبلة حتماً على أكثر من كارثة، فلا أرى خارج الحرب وسيلة ردع تعيد الزوج العربي إلى صوابه، فيتعلّم الاكتفاء بامرأة واحدة، والإخلاص لها كما أننا نحتاج إلى كارثة قومية شاملة قدر الإمكان، كي تنهار إثرها، بمعجزة، بورصة المهر التعجيزي، وترتفع أسهم الزواج لدى شبابنا، عسى أن يفتحها اللَّه في وجوه ملايين العوانس من بناتنا في العالم العربي.

وعند تأمّلنا الحرب القادمة من هذه الزاوية، ندرك أنها ستُحسم في "الأسرَّة" وليس في أروقة الأمم المتحدة، أو في مكاتب البنتاغون، وإن كنا سنخسر فيها ثرواتنا وما بقي من أوطاننا، فلا بأس إنْ كانت الأُسرة العربية ستخرج سالمة ومنتصرة وهنا تكمن حكمة العراقيين، الْمُنهمكين منذ سنوات في أبحاث متطوّرة لإنتاج "فياغرا أُمّ الْمَعارك"، بينما يعتقد الأميركيون، عن غباء، أنهم منشغلون بتطوير سلاحهم النووي لا الَمَنوي وقد تم الإعلان منذ أشهر، بعناوين كبرى في الصحف العراقية، عن إنتاج "فياغرا أُمّ المعارك" بخبرات محلية في مختبرات عراقية وكان في الضجة التي صحبت هذا الاختراع تصرُّف استراتيجي غبي، بعد أن بدت الفياغرا جزءاً من أسلحة الدمار الشامل الْمُشهرة في وجه أميركا، ما قد يستدعي عودة فريق المفتشين، وتعرُّض العراق لحرب مُهلكة.

وليس في وسعنا، والحرب آتيــة لا ريـب فيها، إلا أن نصلِّي كي تُمهلنا قليلاً، حتى يستطيع إخواننا في العراق التهام ما أنتجوا من تلك الحبّة الزرقاء اللعينة، تحسُّباً لأُمّ المعارك، أو بالأحرى لأُمّ أُمّهــا!



احلام مستغانمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alo5owah.ahlamontada.com
طالبة عفو الرحمن
عضو نشيط
عضو نشيط
طالبة عفو الرحمن


عدد المساهمات : 66
الجوزاء العمر : 30

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: رد: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 12:12

بس مش عارفة شو اكتب وكيف اعبر عن جمال الموضوع
بارك الله فيكي مريومة
تسلمي ايديكي ياعسل
وبارك الله فيك يااخي احمد
لقد ضفت كتيرا علي الموضوع وزدته جمالا وروعة ورونق والله

جزاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عااشقة الفردوس
مشــــــرف
عااشقة الفردوس


عدد المساهمات : 813
الثور العمر : 37

لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Empty
مُساهمةموضوع: رد: لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي   لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي Emptyالسبت 25 يونيو - 15:15

أحمد جزاك الله كل خير و بارك الله فيك زدت موضوعي روعة و إضافتك مميزة كالعادة ألف شكر لاحرمني الله منك و من مرورك و ردودك المميزة...

طالبة عفو الرحمان نورتي موضوعي بمرورك العطر و ردك الاروع...تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لمحة عن حياة الكاتبة أحلام مستغانمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نبذة عن قصة حياة الكاتبة"اجاثا كريستي"
» لمحة عن الشخصيات المختلفة للرجال
» اسطوانه يوم في حياة طفل مسلم
» دموع في حياة النبي
» القلوب النابضه بلا حياة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاخوه ايد فى ايد :: المنتدى العام :: شخصيات أدبيه-
انتقل الى: